ما هي الفحوصات التي يُمكنكِ إجراؤها؟ 

إذا كنتِ حاملًا، فيمكنكِ إجراء بعض الفحوصات للتأكد مما إذا كان الجنين في رَحِمكِ يعاني من اضطراب معين أو تشوه جسديّ. نحن نُسمي هذا النوع من الفحوصات "فحوصات ما قبل الولادة".

أنتِ من تقررين ما إذا كنتِ تريدين إجراء هذه الفحوصات أم لا.

ما هي الفحوصات التي يُمكنكِ إجراؤها ومتى؟ 

infographic over het NIPT en SEO onderzoek, toelichting in Uitgeschreven tekst onder afbeelding
  • بدءًا من الأسبوع 10 فحص NIPT: فحص للكشف عن وجود متلازمة داون ومتلازمة إدواردز ومتلازمة باتو + اختيار ما إذا كان سيتم التحقق من النتائج العرضية غير المتوقعة.
  • عند حوالي الأسبوع 13 فحص 13 wekenecho: فحص للكشف عن التشوهات الجسدية للجنين في المراحل الأولى من الحمل.
  • عند حوالي الأسبوع 20 فحص 20 wekenecho: فحص للكشف عن التشوهات الجسدية للجنين في منتصف فترة الحمل (تقريبًا).

خلال الزيارة الأولى، ستسألُكِ القابلة عمَّا إذا كنتِ ترغبين في معرفة المزيد عن فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية وفحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوعين الثالث عشر والعشرين من الحمل.

وفي هذه الحالة، سيكون لديكِ خياران:

  • خيار الأول هو أن تقرري أنَّكِ لا ترغبين في معرفة أي شيء عن تلك الفحوصات، وبالتالي، لن تتلقي أي معلومات ولن تُجري أي فحوصات. الخيار الثاني هو أن تقرري أنَّكِ بالفعل ترغبين في معرفة المزيد عن تلك الفحوصات، وفي هذه الحالة، سيكون لديكِ جلسة حِواريَّة مُطَوَّلة لمناقشة تلك الفحوصات بالتفصيل. مع ملاحظة أنه لن تكون هناك أي تكلفة لهذه الجلسة الحوارية.

خلال هذه الجلسة، ستحصلين على معلومات حول الفحوصات والاضطرابات التي قد تكشف عنها. وبعد الانتهاء من تلك الجلسة، تقررين ما إذا كُنتِ ترغبين في إجراء الفحص (أو الفحوصات). عليكِ أن تفكري جيدًا في الأسئلة التالية:

  • ما هو مدى رغبتكِ في معرفة المزيد عن طفلك خلال فترة الحمل
  • ما الذي تنوين فعله إذا علمتِ أنَّ طفلكِ يعاني من متلازمة داون، أو متلازمة إدواردز، أو متلازمة باتو، أو تشوه جسدي؟

فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية NIPT

ما هي فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية؟

يمكنك اختيار إجراء فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية NIPT إذا كنتِ تريدين أن تعرفي أثناء الحمل ما إذا كان طفلك يعاني من متلازمة داون أو متلازمة إدواردز أو متلازمة باتو. وهذه الاضطرابات عبارة عن تشوهات في الكروموسومات.

تشوهات الكروموسومات (الصبغيات)
توجد الكروموسومات في جميع خلايا جسمنا. وتتكون الكروموسومات من الحمض النووي. وهذا الحمض النووي هو المسؤول عن تحديد كيف يبدو جسمنا وكيف يعمل كل شيء في الجسم. في بعض الأحيان تحدث تغيرات غير طبيعية في أحد الكروموسومات. يشار إلى هذه التغييرات باسم "تشوهات الكروموسومات"

يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة داون من إعاقة ذهنية. هم يُولدون بهذه الحالة، ومع ذلك فإنَّ شدّة الحالة تتفاوت من شخص لآخر. ولا يمكن التنبؤ بها مسبقًا.

تُعَدُّ متلازمة إدواردز ومتلازمة باتو أقل شيوعًا بكثير من متلازمة داون. إلَّا أنهما يعتبران اضطرابان خطيران للغاية. حيث يموت معظم الأطفال المصابين بمتلازمة إدواردز أو متلازمة باتو قبل الولادة أو بعدها بوقت قليل.

كما يمكن أن تكشف فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية عن تشوهات كروموسوميّة أخرى. يُشار إلى هذه التشوهات باسم "النتائج العَرَضيَّة غير المُتَوَقَّعة". أنتِ من تقررين ما إذا كنتِ ترغبين في معرفة "النتائج العَرَضيَّة غير المُتَوَقَّعة" للفحوصات.

فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية هي عبارة عن فحوصات دَمّ، حيث يتم أخذ عينة دَمّ من ذراعكِ. ستُخبرك القابلة أو طبيب أمراض النساء بمكان سحب عينة الدم. يقوم المختبر بفحص العينة لتحديد ما إذا كان طفلكِ يعاني من أي تشوهات كروموسوميّة. يمكن سحب عينة الدم اعتبارًا من الأسبوع العاشر من الحمل، مع ملاحظة أنَّه لن تكون هناك أي تكلفة لفحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية.

سوف تتلقين نتيجة الفحوصات في غضون 10 أيام تقويمية. لا تعطي فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية نتائج قاطعة. ومع ذلك، فإن النتيجة عادةً ما تكون مطمئنة: إذا كانت النتائج طبيعية، فإن احتمال إصابة الطفل بأحد هذه الاضطرابات يكون ضئيلًا جدًا. أمّا إذا كانت النتائج غير طبيعية، ففي هذه الحالة، يُمكنك اختيار الخضوع لفحوصات تشخيصية إضافية.

ما هي النتائج المُحتَملة للفحوصات؟

  • لا توجد مؤشرات على وجود متلازمة داون، أو متلازمة إدواردز، أو متلازمة باتو
    النتيجة طبيعية ولا توجد تشوهات
    حوالي 995 من كل 1000 امرأة تحصل على هذه النتيجة. تكون هذه النتيجة صحيحة في معظم الحالات. أقل من امرأة واحدة من كل 1000 امرأة قد تكون حاملاً بطفل يعاني من أحد هذه الاضطرابات. ولذلك، ليست هناك حاجة لإجراء فحوصات تشخيصية إضافية.
  • يوجد مؤشر على وجود متلازمة داون، أو متلازمة إدواردز، أو متلازمة باتو
    النتيجة هي وجود تشوهات
    حوالي 5 من كل 1000 امرأة تحصل على هذه النتيجة. قد تكونين حاملاً بطفل مصاب بمتلازمة داون، أو متلازمة إدواردز، أو متلازمة باتو. تشير النتيجة أيضًا إلى الاضطراب الذي قد يعاني منه طفلك من بين الاضطرابات الثلاثة المذكورة.
  • شل الفحوصات
    في حوالي 20 من كل 1000 امرأة، تكون فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية غير ناجحة ولا يتم الحصول على نتائج. يمكن أن يحدث ذلك لعدة أسباب. إذا فشلت فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية بالنسبة لكِ، فيمكنك إعادة إجرائِها. سيتطلب ذلك سحب عينة جديدة من الدم. تنجح فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية في حوالي 4 من كل 5 نساء حوامل.

هل اخترت أيضًا معرفة "النتائج العَرَضيَّة غير المُتَوَقَّعة" للفحوصات؟

في هذه الحالة، ستحصلين أيضًا على أحد النتائج التالية.

  • لا توجد أي نتائج عَرَضيَّة غير مُتَوَقَّعة
    النتيجة طبيعية ولا توجد تشوهات
    حوالي 996 من كل 1000 امرأة تحصل على هذه النتيجة.
  • يوجد مؤشر على وجود نتائج عَرَضيَّة غير مُتَوَقَّعة
    حوالي 4 من كل 1000 امرأة تحصل على هذه النتيجة.

فحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر من الحمل 13 wekenecho

ما هي فحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر من الحمل؟

يُمكنكِ إجراء بعض الفحوصات للتأكد مما إذا كان طفلكِ يعاني من تشوه جسدي معين. يعني التشوه الجسدي أنَّ جزءًا من جسم الطفل يبدو مختلفًا عن الطبيعي.

يشبه الفحص عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر من الحمل إلى حدٍ كبير ذلك الذي يتم إجراؤه في الأسبوع العشرين من الحمل. في كلا الفحصين، يقوم فني الفحص بالموجات فوق الصوتية بإجراء فحص لجسم طفلك باستخدام جهاز الموجات فوق الصوت لتحديد ما إذا كان يعاني من تشوهات جسدية.

يقوم فني الفحص بالموجات فوق الصوتية بإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية لطفلك عن طريق تحريك الماسح فوق الصوتيّ على بطنك. لا يسبب هذا الفحص بالموجات فوق الصوتية أي ألم ولا يشكل أي خطر، ولا يشعر طفلك بأي شيء أثناء الفحص. يستغرق الفحص بالموجات فوق الصوتية حوالي 30 دقيقة.

يُمكنكِ إجراء الفحص عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر من الحمل ما بين الأسبوع 12+3 وحتى الأسبوع 14+3 من الحمل. بمعنى آخر، من اثني عشر أسبوعًا وثلاثة أيام إلى أربعة عشر أسبوعًا وثلاثة أيام من الحمل. مع ملاحظة أنَّه لن تكون هناك أي تكلفة للفحص عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر من الحمل.

لا يعطي الفحص عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر من الحمل نتائج قاطعة. يشار إلى أن فني الفحص بالموجات فوق الصوتية لا يمكنه رؤية جميع التشوهات الجسدية أثناء هذا الفحص. هذا يعني أنَّه قد يكون لدى طفلك تشوهاً جسدياً بالفعل، حتى لو لم يتم رؤيته خلال الفحص بالأشعة فوق الصوتية.

سيخبرك فني الفحص بالموجات فوق الصوتية عن النتيجة فور الانتهاء من الفحص:

  • لا توجد مؤشرات على وجود تشوهات جسدية. حوالي 95 من كل 100 امرأة حامل تحصل على هذه النتيجة.
  • قام فني الفحص بالموجات فوق الصوتية بفحص الطفل، لكنه لم يتمكن من رؤية كل شيء بشكل جيد.
  • توجد مؤشرات على وجود تشوهات جسدية. حوالي 5 من كل 100 امرأة حامل تحصل على هذه النتيجة. يمكنك اختيار إجراء فحوصات تشخيصية إضافية.

دراسة علمية

في هولندا، لا يمكنكِ اختيار إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر من الحمل إلا إذا شاركتِ في دراسة IMITAS العلمية. تهدف هذه الدراسة إلى استكشاف مزايا وعيوب الفحص بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر من الحمل.


فحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر من الحمل 20 wekenecho

ما هي فحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع العشرين من الحمل؟

يُمكنكِ إجراء بعض الفحوصات للتأكد مما إذا كان طفلكِ يعاني من تشوه جسدي معين. يعني التشوه الجسدي أنَّ جزء من جسم الطفل يبدو مختلفًا عن الطبيعي. تشمل الأمثلة على التشوهات الجسدية حالات السنسنة المشقوقة، وانعدام الدماغ، والاستسقاء الدماغي، وتشوهات القلب، وفتق الحجاب الحاجز، وفتق جدار البطن، وتشوهات الكليتين، وتشوهات العظام.

يشبه الفحص عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع العشرين من الحمل إلى حدٍ كبير ذلك الذي يتم إجراؤه في الأسبوع الثالث عشر من الحمل. في كلا الفحصين، يقوم فني الفحص بالموجات فوق الصوتية بإجراء فحص لجسم الطفل باستخدام جهاز الموجات فوق الصوت لتحديد ما إذا كان يعاني من تشوهات جسدية. ومع ذلك، فهناك أيضًا اختلافات بين الفحصين. شاهدي هنا فيديو حول فحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوعين الثالث عشر والعشرين من الحمل.

يقوم فني الفحص بالموجات فوق الصوتية بإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية لطفلك عن طريق تحريك الماسح الفوق صوتيّ على بطنك. ولا يسبب هذا الفحص بالموجات فوق الصوتية أي ألم ولا يشكل أي خطر، ولا يشعر طفلك بأي شيء أثناء الفحص. يستغرق الفحص بالموجات فوق الصوتية حوالي 30 دقيقة. مع ملاحظة أنَّه لن تكون هناك أي تكلفة للفحص عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع العشرين من الحمل.

لا يعطي الفحص عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع العشرين من الحمل نتائج قاطعة. يشار إلى أن فني الفحص بالموجات فوق الصوتية لا يمكنه رؤية جميع التشوهات الجسدية أثناء هذا الفحص. هذا يعني أنَّه قد يكون لدى طفلك تشوهاً جسدياً بالفعل، حتى لو لم يتم رؤيته خلال الفحص بالأشعة فوق الصوتية.

سيخبرك فني الفحص بالموجات فوق الصوتية عن النتيجة فور الانتهاء من الفحص والتي قد تكون أحد ما يلي:

  • لا توجد مؤشرات على وجود تشوهات. حوالي 95 من كل 100 امرأة حامل تحصل على هذه النتيجة.
  • يريد فني الفحص بالموجات فوق الصوتية إعادة إجراء الفحص مرة أخرى.
  • تم رصد تشوه. حوالي 5 من كل 100 امرأة حامل تحصل على هذه النتيجة. يمكنك اختيار إجراء فحوصات تشخيصية إضافية.
  • تم رصد تشوه. ولذلك، ليست هناك حاجة لإجراء فحوصات تشخيصية إضافية. في وقت لاحق خلال فترة الحمل، ستخضعين لفحص إضافي بالموجات فوق الصوتية. وفي ذلك الفحص، سيتحقق فني الفحص بالموجات فوق الصوتية مما إذا كانت المشكلة قد انتهت.

ما هي الاختلافات بين فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية وفحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوعين الثالث عشر والعشرين من الحمل؟

فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية وفحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية يختلفان عن بعضهما بعضًا، حيث تستهدف كل منهما الكشف عن حالات مختلفة من التشوهات. وهذان النوعان من الفحوصات لا يحل أحدهما محل الآخر:

  • فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية هي نوع من فحوصات الدم التي تهدف للكشف عن الإصابة بمتلازمات داون وإدواردز وباتو، وهي تشوهات كروموسوميّة.
  • فحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوعين الثالث عشر والعشرين من الحمل هي فحوصات تستخدم التصوير بالموجات فوق الصوتية للكشف عن الإصابة بالتشوهات الجسدية. • تتشابه فحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوعين الثالث عشر والعشرين من الحمل إلى حد كبير مع بعضها بعضًا. فحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر من الحمل يتم إجراؤه في مرحلة مبكرة من الحمل. حيث يكون الجنين أصغر حجمًا وأقل نموًا. يمكننا أن نرصد وجود بعض التشوهات (الخطيرة) في هذه المرحلة المبكرة. وإذا كانت هناك حاجة إلى فحوصات تشخيصية إضافية، فسيكون لديك المزيد من الوقت لإجرائها.

الفحوصات التشخيصية الإضافية

يمكنك اختيار إجراء فحوصات تشخيصية إضافية إذا كانت نتيجة فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية غير طبيعية. أو إذا رأى فني الفحص بالموجات فوق الصوتية شيئًا ما أثناء إجراء فحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوعين الثالث عشر والعشرين واشتبه في كونه تشوهًا. أو إذا كانت هناك أسباب طبية تستدعى إجراء فحوصات تشخيصية إضافية.

إذا كنت ترغبين في معرفة المزيد حول الفحوصات التشخيصية الإضافية، فسيتم دعوتك لجلسة حوارية في مركز تشخيص ما قبل الولادة. وبعد حضور تلك الجلسة، ستتمكنين من اتخاذ قرارك. وبالطبع، لديك الحق في أن تقرري أنك لا ترغبين في الخضوع لأي فحوصات إضافية.

بعد إجراء الفحوصات التشخيصية الإضافية، غالبًا ما ستتمكنين من أن تعرفي على وجه اليقين ما إذا كان طفلك يعاني من اضراب ما أو تشوه.

تشمل الفحوصات التشخيصية الإضافية المكملة لفحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية أحد هذين الفحصين:

  • فحص الزغابات المشيمية.
  • فحص بزل السّلى.

تشمل الفحوصات التشخيصية الإضافية المكملة لفحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في الأسبوعين الثالث عشر والعشرين من الحمل الفحوصات التالية:

  • فحص واسع النطاق بالموجات فوق الصوتية (وهو الخيار الأكثر شيوعًا)
  • فحوصات الدم (في بعض الحالات)
  • فحص الزغابات المشيمية (في بعض الحالات)
  • فحص بزل السّلى (في بعض الحالات).

في فحص الزغابات المشيمية يأخذ الطبيب قطعة صغيرة من المشيمة ويفحصها. يمكن إجراء هذا الفحص بعد الأسبوع الحادي عشر من الحمل.

في فحص بزل السّلى يسحب الطبيب كمية صغيرة من السّائل السّلوي (السائل الأمنيوسي) ويفحصها. يمكن إجراء هذا الفحص بعد الأسبوع الخامس عشر من الحمل.

أحد عيوب اختبار الزغابات المشيمية أو بزل السّلى هو أن هناك احتمالية لحدوث إجهاض. ويحدث هذا لدى اثنين من كل 1000 امرأة.

قد يتم أحيانًا خصم تكاليف الفحوصات التشخيصية الإضافية من مساهمتك التأمينية الشخصية.

كيف يتم التعامل مع بياناتكِ؟

إذا اخترت إجراء فحوصات ما قبل الولادة، فسوف يحتفظ مقدمو الرعاية الصحية ببياناتك المتعلقة بهذه الفحوصات في ملفك الطبي. وهذا ما يقتضيه القانون.

يتم أيضًا تسجيل بياناتك الشخصية ونتائج فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية وفحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية في نظام معلومات وطني لفحوصات ما قبل الولادة (Peridos). ويعد ذلك ضروريًا لضمان سير الفحص بسلاسة. تُستخدم البيانات والنتائج أيضًا للتحقق مما إذا كان مقدمو الرعاية الصحية والمختبرات يقومون بعملهم بشكل جيد. كما تُستَخدم تلك البيانات لإحصاء عدد النساء الحوامل اللاتي يخترن إجراء فحوصات ما قبل الولادة.

يتمتع نظام المعلومات الوطني بحماية جيدة. إذا كنتِ لا ترغبين في الاحتفاظ ببياناتك في هذا النظام، فيُرجى إخبار القابلة بذلك. والتي بدورها ستتأكد من أنّه بعد ولادتك ستظل البيانات الموجودة في نظام المعلومات الوطني مجهولة الهوية.ستساهم هذه البيانات بعد ذلك في الإحصاءات دون أن يعرف أحد أنها تخصك.

قد يتبقى بعض الدم بعد إجراء الفحص في مختبر فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية. سوف يحتفظ مختبر فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية بالدم والبيانات المرتبطة به في نظام مؤمن جيدًا. يتم الاحتفاظ بالدم لمدة ثماني سنوات.

إذا قررت إجراء هذا الفحص، فأنتِ ستشاركين تلقائيًا في الدراسة العلمية IMITAS. وعلى هذا الأساس، يمكن للباحثين استخدام بياناتك في المستقبل (لمدة أقصاها 15 عامًا). سيُطلب منكِ توقيع استمارة للموافقة على ذلك. إذا كنتِ تودين الحصول على مزيد من المعلومات، فتفضلي بزيارة هذا الموقع الإلكتروني www.13wekenecho.org.

خلال جلسة الاستشارة، ستطلب منكِ القابلة موافقتكِ على استخدام الباحثين العلميين لبياناتكِ في المستقبل. وكذلك ستطلب موافقتكِ على استخدام الدم المتبقي إذا اخترت إجراء فحوصات ما قبل الولادة غير الجراحية. يتضمن ذلك أيضًا بيانات تتعلق بالفحوصات التشخيصية الإضافية المحتملة وصحة طفلكِ بعد الولادة. يوجد على هذا الموقع www.pns.nl تفصيل دقيق عن البيانات المعنية.

البيانات محمية بشكل جيد

هل تمنحين موافقتك على استخدام بياناتك للدراسة العلمية؟ لن يتمكن الباحثون العلميون من الاطلاع على اسمك وعنوانك. كما لن يعرفوا من أين أتت البيانات أو عينات الدم.

سحب الموافقة

هل ترغبين في سحب موافقتك على استخدام بياناتك للدراسة العلمية؟ إذا كنتِ ترغبين في سحب موافقتك، فيُرجى إخبار القابلة بذلك. والتي بدورها ستقوم بتوجيه طلبك بسحب الموافقة.

إذا كنت ترغبين في الحصول على مزيد من المعلومات، فتفضلي بزيارة الموقع الإلكتروني www.pns.nl.